اكتشاف جديد لبعض الكواكب الجديدة
12 إبريل، 2012

التلسكوب الجديد الملقب بألما و الذي لم يكتمل بناؤه بعد، قام بأول اكتشاف له! حيث تمكن هذا الأخير من رصد كوكبين يدوران حول النجم المبين في الصورة أعلاه. و يعتبر هذين الأخيرين من بين الكواكب الأكثر برودة التي سبق العثور عليها من قبل

يبدو أن ألما تلسكوبا غير عاديا. عندما سيتم الإنتهاء من بناءه في العام المقبل، سيكون عبارة عن مجموعة مكونة من 66 صحنا تبدو مشابهة للصحون اللاقطة للإشارات التلفزيونية و التي يتم تثبيتها على جوانب أو سطح المنازل. غير أن صحون ألما هي حوالي 12 مرة أكبر،  كما أنه لم يتم توصيلها و ربطها بموجات الراديو المستعملة في  إرسال البرامج التلفزيونية. بالمقابل، فإن صحون ألما مصممة لالتقاط نوع مختلف من الموجات تدعى موجات المليمتر الفرعية

تمكن هذه الموجات علماء الفلك من دراسة الأشياء الشديدة البرودة المتواجدة في الفضاء، كالغبار مثلا. هذا بالظبط ما كان علماء الفلك بحاجة إليه للقيام بهذا الاكتشاف الجديد. حيث أن سبب العثور على الكوكبين الجديدين يكمن في كون جاذبيتهما قد أدت إلى تكون سحابة من الغبار الباردة شكلت حلقة عملاقة حول النجم

في الوقت الذي اكتشف فيه الفلكيون الكوكبين، كانت فقط نحو ربع صحون ألما قابلة للاستعمال. قال، بيل دنت، أحد علماء الفلك و الذي قام بالتبليغ عن الاكتشاف الجديد  " قد يكون التلسكوب ألما لم يكتمل بعد، إلا أنه بالفعل أقوى تلسكوب من نوعه."                                                                       ا

 واقع رائعترجع الظروف الباردة للكواكب إلى كون المسافة الفاصلة بين هذه الأخيرة ونجومها هي 140 مرة أكبر من المسافة الفاصلة بين الأرض و الشمس

                                               


  


حقيقة مثيرة
None
This Space Scoop is based on a Press Release from ESO.
ESO
صورة
نسخة للطباعة
المزيد من أخبار الفضاء

مازلت فضوليا؟ اعرف المزيد...

What is Space Scoop?

اكتشف المزيد حول الفضاء والفلك

الهام جيل جديد من مستكشفي الفضاء

أصدقاء (أخبار الفضاء)

اتصل بنا

تم إطلاق هذا الموقع بتمويل من برنامج الاتحاد الأوروبي (Horizon 2020) بموجب إتفاقية المنحة (n